كتاب مفتوح لدولة الرئيس سعد الحريري حفظه الله

يللا ماغازين – كندا – السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عام 1958 انتفض الشعب فقال المرحوم الرئيس سامي الصلح الشعب لا يستطيع الصمود لانه فقير ورغم ذلك صمد الى حين استقالته
رجاء لا تراهن على فقر الشعب
الشعب ليس فقير بل اصبح جائع وليس لديه ادنى مقومات الحياة
لن أطيل بل أتمنى عليك ان ترحم هذا الشعب وتقدم إستقالتك
بذلك ستكون ابن الشهيد المغفور له رفيق الحريري الذي كان لكل لبنان
اليوم الفرصة أمامك ان تثبت للشعب بانك لكل لبنان وانضم لانتفاضة الشعب وإصدار بيان يبين الفساد من الألف للياء
بذلك يحق لك بان تكون ابن المرحوم الشهيد رفيق الحريري رحمه الله
كفانا تشريد وكفانا تهجير وهجرة
رغم اننا نشكر جميع الدول التي احتضنتنا ومنحتنا جنسيتها وعاملونا بكل إنسانية
أعيدوا للبناني كرامته وعزته وإنسانيته
أناشدك من مونتريال
اذكرك بمقولة الخليفة عمر بن عبد العزيز رضي الله عندما قالوا اطلب القضاء قال
طالب الولاية لا يولى
وعندما تولى الخلافة سأل الحسن البصري حول صفات الامام العادل فرد عليه الأخير قائلا:
الامام العدل يا اميرالمؤمنين كقلب بين الجوانح تصلح الجوانح بصلحه وتفسد بفساده والإمام العدل يا أمير المؤمنين هو القائم بين الله وبين عباده يسمع كلام الله ويسمعهم وينظر الى الله ويريهم وينقاد الى الله ويقودهم فلا تكن يا أمير المؤمنين فيما ملكك الله كعبد ائتمنه سيده واستحفظه ماله وعياله فبدد وشرد العيال فأفقر أهله وفرق ماله
الدين النصيحة
ناصح أمين باذن الله
الرئيس الفخري للجمعية الاسلامية اللبنانية الكندية
زهير الجندي
مونتريال 2019/10/22

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar