كل يوم كلمة بقلم الفرد بارود

يللا ماغازين – واقعان يحكمان لبنان اليوم.

الأول، الواقع الحقيقي.

الثاني، الواقع الافتراضي.

الحكام في الواقع الأول مضافاً اليهم سعيدي الحظ، والحاشية…

المواطنون في الواقع الثاني. فيه يعارضون، يفضحون، يهاجمون، يحاسبون، أي أنهم في المختصر يقومون بدورهم كمواطنين. لكن خصمهم افتراضي. طاحونة هواء. أي أنه غير موجود.

الموجود والحقيقي هو من يجلس على كراسي مراكز القرار في الدولة. والدولة حقيقية غير افتراضية.

يعني أن الأول ليس في مواجهة الثاني، لأنهما واقعان مختلفان في الكيان والزمان والمكان، أو حتى أنهما لا يلتقيان أبدأً.

لهذا السبب لا يشعر الحاكم بالخطر على مركزه، ولن يكون مجبراً تحسين أدائه في غياب شعب حقيقي يعارض ويطالب من ضمن القوانين.

الشعب المعارض هو افتراضي، ولا يشكل خطراً!

الفرد بارود

​شكر خاص لجميع المعلنين في موقع يللا ماغازين

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar