مَوطِني – شعر بقلم غنا هرموش

مَوطِني
فيكَ كُسِّرَتْ أَضْلُعي
مَوطِني
فيكَ حُرِقَ مَدْمَعي
لمْ يَعُدْ تُرابُكَ يَحْفَظُ الأَجسادَ
لمْ تَعُدْ بِحارُكُ تُطْفِئُ الرَّمادَ
مَوطِني
هل تُسْمَعُ أنّاتنا فوقَ السحابِ؟؟
هل تَبكيكَ شهداءنا تَحْتَ التُّرابِ؟؟
مَوطِني
قد خابَ ظَنّي بمَن حَمَلَ الأَمانة
وطمسو رؤسهم في التّرابِ كالنّعامة
موطني
أفسدوا و تجبّروا و على الفقيرِ تكبّروا
و في وجهِ أطفالنا أبواب مشافيهم أُقفلوا
موطني
شوارِعُكَ إفترشتها العجَّزُ و الطفولة
سماؤكَ إلتحفتها الأجساد الكسالى
موطِني خانوكَ بعد أن كنت الأمانَ
و أصبحت هجرتنا ضرورةً لا خيانة
موطني
وفودٌ بالمئاتِ و ديونٌ بالمليارات
تعجّبَت بِبزخهم كلّ السّفارات
موطني
باعوكَ بحفنةٍ من الدولارات
لعملاءٍ و قتلى و سيادات
موطني
تبلّلت ترابك باليأسِ و الدّموع
و بات الأملُ رحيلٌ بِلا رجوووع

غنا هرموش

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar