كل يوم كلمة بقلك الفرد بارود

يللا ماغازين – إصابة مزدوجة للجيش اللبناني:

أول إصابة هي للعسكري الذي هو أيضاً، مواطناً لبنانياً، يعاني مثله مثل جميع المواطنين المدنيين من الحالة الاقتصادية المزرية.

الاصابة الثانية كعسكري لن يقدم الأكل للعسكر بسبب عدم دفع متوجبات الدولة لموردي الأكل للمؤسسة العسكرية.

جيوش العالم منذ فجر التاريخ تقدم لها دولها، الثياب، والطبابة، والتنقلات، والمأكل. نضيف اليها في العصر الحالي، ضمان الشيخوخة أي المعاش التقاعدي.

منذ فترة قصيرة، ضربت الدولة الحميدة! مبدأ المعاش التقاعدي للمتقاعدين، الذي بدوره ضرب معنويات العسكر الذي في الخدمة.

الآن تضرب الدولة الحميدية! مأكل العسكر. أي أن العسكر أصبح مجبراً أن يشتري أكله أثناء الخدمة من معاشه المتدني أصلاً.

هل برأيكم ستبقى معنويات الجيش عالية وجاهزة لمواجهة أي عدوان؟

هل سيرغب العسكر بالتضحية كما يجب من اجل المحافظة على الأمن؟

أما الأهداف التي أدت الى هذا الوضع أصبحت معروفة، فاستهداف الجيش والمواطن اللبناني والامعان في ضربهما يخدم مصلحة توسعية شمولية. أما لماذا الجيش؟ لأنه وفي مطلق الأحوال محسوب على السياديين اللبنانيين الساعين دوماً الى إقامة دولة القانون ودولة مستقلة أي تتمتع بالاستقلال.

هل من جيش شرعي وقانوني بديل جاهز لاستلام زمام الأمور العسكرية في لبنان؟

سيحاسب كل مسؤول عاجلاً أم آجلاً في المحاكم اللبنانية أو الدولية وفي محكمة التاريخ.

ما الذي يجعلني أكيد من كلامي؟

الذي يجعلني أكيد من كلامي هو تاريخ لبنان. قداسة أرض لبنان. قيمة لبنان البيبلية والفلسفية والانسانية. أعرف التاريخ جيداً فقد عاش أجدادنا  أياماً أتعس وأخطر من هذه الأيام. وفي النهاية ذهب الظالم وبقي لبنان واللبنانيين.

الفرد بارود

​شكر خاص لجميع المعلنين في موقع يللا ماغازين

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar