الشرق: لجنة الكهرباء الى اجتماع جديد على وقع توتر قواتيعوني الحريري لسفراء اوروبا: ماضون في الاصلاح وتنفيذ مقررات سيدر

يللا ماغازين – الصورة ضبابية في لبنان حتى اشعار اخر، وكل المتناقضات مجتمعة داخل حكومة “الى العمل”، فكيف السبيل للاصلاح والانتاج؟ الخطة الكهربائية لم يتضح مصيرها في انتظار اجتماع رابع اليوم للجنة الوزراية المختصة.

وأعلن وزير الاعلام جمال الجراح بعد اجتماع اللجنة في السراي امس ان هناك “سرعة وتقدم في النقاش”، مشيرا إلى أن “اللجنة توصلت إلى رأيين حول كيفية إدارة المناقصات،” لافتا إلى أن هناك حاجة الى وقت أكثر لاتخاذ القرار”؟ وأن هناك “جلسة غدا (اليوم) لإستكمال النقاش”،

وذكرت مصادر متابعة ان اجتماع الامس شهد امس سخونة نسبية بين وزراء القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر. ولان اللجنة لم تنته بعد من درساة الخطة بات مصير الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء غدا الجمعة في قصر بعبدا مهددا .

اما تعيينات حاكم مصرف لبنان لم تدرج على جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء العادية اليوم لاستمرار الخلاف السياسي. وملف عودة النازحين بدوره موضع تجاذب واتهامات بين الفريقين المسيحيين.

وفي السياق، قالت اوساط التيار الوطني الحر ان خطة الكهرباء وضعت بهدف حل الازمة وهي مفتوحة للنقاش والملاحظات والاقتراحات التي ان ثبتت جدواها يؤخذ بها ما دامت جميع القوى السياسية تريد حلاً جذريا بيد ان المستغرب ان بعض هذه القوى يبدو يسعى للعرقلة لاغراض سياسية ليس الا .

في الاثناء، وعلى خط مكافحة الفساد، اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لاعضاء اللجنة النيابية المكلفة متابعة تطبيق القوانين التي تصدر عن مجلس النواب، انه سيجدد طلبه الى الوزراء الاسراع في اعداد المراسيم التطبيقية التي تحتاجها القوانين الصادرة، او اجراء تعديلات طفيفة حيث يجب، وان أي تأخير في هذا الاطار يؤدي الى تجميد تطبيق قوانين صدرت وبالتالي لا مبرر له، وذلك خلال استقباله في قصر بعبدا، رئيس اللجنة النائب ياسين جابر والنواب الاعضاء. وتم خلال الاجتماع عرض عمل اللجنة والاسباب التي حالت دون صدور مراسيم تطبيقية لعدد من القوانين الصادرة.

وفي السياق “الإصلاحي” نفسه، عرض الرئيس عون مع وزير العدل القاضي البرت سرحان اوضاع الوزارة والتحقيقات الجارية في اطار مكافحة الفساد والرشى، واوضح سرحان ان الرئيس عون ركز على ضرورة اسراع المحاكم في اصدار الاحكام وقيام القضاة والمساعدين القضائيين بواجباتهم كاملة، والتشدد في منع المخالفات والتجاوزات التي تسيء الى سمعة القضاة وتعرقل سير العدالة. واوضح ان البحث تناول ايضا مسألة ملء الشواغر في الوزارة ومجلس القضاء الاعلى.

وجدد رئيس الحكومة سعد الحريري خلال استقباله في السراي الحكومي امس سفراء الاتحاد الأوروبي في دول المنطقة، الزام الحكومة بالإصلاحات والنهوض الاقتصادي وتنفيذ مقررات مؤتمر سيدر، مشددا على ضرورة تضافر كل الجهود لتتمكن الحكومة من تحقيق ذلك، ومثمنا ما يقوم به الاتحاد الأوروبي لمساعدة لبنان، في إطار الشراكة القائمة بينهما، والدور الذي يضطلع به في مساعدته على تحمل أعباء اللاجئين السوريين في لبنان.

ودعا الحريري إلى مزيد من الاستثمارات الأوروبية في لبنان بمختلف المجالات، خاصة في مجالات الطاقة والمياه والتكنولولجيا والبنى التحتية والتعليم والصحة، فهذا يدعّم عمل المؤسسات اللبنانية.

واكد رئيس الحكومة أهمية عودة النازحين السوريين إلى بلادهـم، فهذا يصب في إطار التخفيف من معاناتهم، ومشددا على “ضرورة ألا تشكل عودتهم هذه معاناة جديدة لهم”.

وكان ملف النازحين صب زيتا على نار الخلاف القواتي – البرتقالي. فبعدما سرب عن اجتماع لجنة الشؤون الخارجية امس في الصحف، اعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عقيص أن “هناك من لا يعتاش سياسيا إلا بالسجال مع القوات” .

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar