صدر عن منسق المجلس الرئاسي في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم الياس كساب البيان التالي

يللا ماغازين – تعليقاً على زيارة وزير خارجية ڤينزويلا إلى لبنان خورخي أرياسا، وما تحويه هذه الزيارة من محاولة لجر لبنان الرسمي والشعبي إلى اتخاذ موقف من الصراع القائم بين الرئيس مادورو، والرئيس المعلن من المعارضة غوايدو، وانقسام العالم بين مؤيد ومعارض، نريد أن نعلن ما يلي:

  • إن الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم حريصة كل الحرص على أبناء الجالية اللبنانية في هذا البلد العزيز ڤنزويلا، وهي تدعو الدولة اللبنانية، والزعماء السياسيين اللبنانيين، أن ينأوا بأنفسهم عن الصراع القائم داخل ڤنزويلا بين الحكم والمعارضة.

  • إنّ أبناء الجالية اللبنانية، وهي جاليةٌ عريقةٌ ومتجذرةٌ في هذا البلد العزيز، وتعتبر من أهم الجاليات اللبنانية في أمريكا اللاتينية، هي جزءٌ حيٌّ من المجتمع الڤنزويلي، وهي تدرك أهمية دورها، ولأبنائها وحدهم، وفرديّاً، الحق في اتخاذ الموقف مما يحدث داخليّاً، فلا نستغلّنّ الصراع لمصالح لبنانية سياسية تعود بالسوء على اللبنانيين ومصالحهم في ڤنزويلا.

  • في غمرة الصراع السياسي في ڤنزويلا، إنّ تحصين المغتربين من أيّ ضرر مسؤوليةٌ وطنيّةٌ شاملة، ونحن متأكدون أن المسؤولين اللبنانيين، والسياسيين من كل الفرقاء، وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وفي معرض استقبالهم لوزير الخارجية الڤنزويلي، سوف يتخذون المواقف التي تلتزم حياد لبنان الرسمي والشعبي حيال الصراع الداخلي هناك، فللشعب الڤنزويلي، وحده، حق تقرير خياراته في السياسة والأمن والحرية.

  • إنّ الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم تتضامن مع أبناء الجالية اللبنانية في هذا الوقت العصيب، وترجو أن تتخطى ڤنزويلا أزمتها، فتعبر إلى السلام والاستقرار بعيداً عن تضارب المصالح الدولية.

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar