البيان الاسبوعي للمجلس الوطني لثورة الأرز – الجبهة اللبنانية

يللا ماغازين – لبنان – عقد ” المجلس الوطني لثورة الأرز “[ الجبهة اللبنانية ] ، إجتماعه الأسبوعي في مقرّه العام  برئاسة أمينه العام ومشاركة أعضاء المكتب السياسي ، وإستعرضوا الشؤون السياسية والإجتماعية والأمنية والإقتصادية … المدرجة على جدول الأعمال ، وفي ختام الإجتماع أصدروا البيان التالي :

  1. ينظر المجتمعون بقلق وحيرة وحتى إستهجان لِمَ يحصل حاليًا ، فجميع السياسيين الذين يُمسكون بالنظام ينادون بمكافحة الفساد والهدر وينخرطون في عملية توظيف سياسي من شأنها ضعضعت الرأي العام ، والظاهر حاليًا أنّ لكل إطلالة سياسية لمرجعية معينة مواقف تُندِّدْ بقصة “الفساد”، ووفق رأي المجتمعين وبعد مُشاورة الأكثرية الصامتة تبيّن لهم أنّ الثقة الشعبية مفقودة ولا يُصدِّقون مقولة محاولات التصحيح والتصويب خصوصًا أنّ هذه الطبقة السياسية متضامنة مع بعضها البعض وهي السبب في أي إنهيار إقتصادي سيحصل جرّاء مديونية تفوق ال 86 مليار دولار أميركي ، والجميع يعلم وهذا أمر لاحظه المجتمعون من خلال الدراسات التي تصدر تباعًا عن إقتصاديين تؤشِّرْ إلى أنّ هذه الطبقة السياسية المترنحة ما زالت للأسف تنفقْ بشكل عشوائي ، لا بل مترف وعمليًا هي غير صادقة ولم تعطِ أي إشارة صادقة ومقنعة إلى تحسَّسِها بحجم التعدّي على المال العام . وفي تقرير حصل عليه المجتمعون تبيّن لهم أنّ التوظيف العشوائي والمخالف للقانون في الوزارات والمؤسسات العامة ليس سوى مصدر إبراز الخلل في التعاطي مع النزيف المالي في دولة المحسوبيات والتناقضات والإهتراء ، وعلى ما يبدو هناك إستهتار رسمي وعبثي في الإنفاق الغير مجدي وللأسف وخلافًا للقوانين تتخذ أشكالاً مختلفة وأنماطًا متعددة . ويتضح للمجتمعين من ردود الفعل وكل البيانات التي وردت من السياسيين غياب المرجعية في الوزارات ولدى المعنيين في التدقيق بالأعداد التي دخلت إليها ، وهذا الأمر يطرح الكثير من الإلتباسات وأكبر مثال على ذلك ما صدر عن مكتب معالي وزير التربية الأستاذ أكرم شهيب ” إنّ أساتذة التعليم الثانوي المتمرنين نجحوا في مباراة مجلس الخدمة المدنية تم إجراؤها بناءً على قرارات مجلس الوزراء رقم 25 تاريخ 3/4/2012،ورقم 25 تاريخ 18/8/2016، ورقم 90 تاريخ 13/10/2016، والذين صدر المرسوم رقم 89 الصادر عن مجلس الوزراء بتاريخ 1/2/2017، المتعلق بقبولهم طلابًا في كلية التربية للتعيين بوظيفة أستاذ تعليم ثانوي وعددهم 2173 أستاذًا ” ، والظاهر أنّ هؤلاء يتقاضون رواتبهم من الجامعة اللبنانية ريثما يصدر مرسوم تثبيتهم بعد النجاح ، وقانونيًا تصبح مرجعيتهم الإدارية والمالية في وزارة التربية . كما ظهر للمجتمعين ومن خلال دراسات موّثقة حصلوا عليها أنه من بين مزاريب الهدر في الدولة والتي لا مُبرِّرْ لها إطلاقًا تضخُّم عدد السيارات الحكومية المعتمدة في الوزارات والإدارات على حساب الخزينة ، وتشير هذه الدراسات أنّ هناك ما يُقارب 12 ألف سيارة يستخدمها حاليًا الموظفون الرسميون على إختلاف درجاتهم ، علمًا أنّ المرسوم رقم 27 الصادر بتاريخ 18 كانون الثاني 1955 كان قد حدّد مجموع السيارات الحكومية المسموح بها ب 11 سيارة حصرًا تتوزع على عدد محدود من المواقع الرسمية بإستثناء القوى العسكرية الشرعية . ويتبيّن للمجتمعين من خلال الدراسة أن إرتفاع عدد السيارات هذه كان بموافقات ضمنية حصلت في المجالس الوزراية التي شارك فيها الجميع ومن دون إستثناء دونما تعديل المرسوم المذكور قانونيًا . ويسأل المجتمعون بعد ما ذكروه وهذا فيض من غيض ، هل من سلطة حالية قادرة على مكافحة الفساد ؟!

  2. إستعرض المجتمعون واقع عمل هذه الحكومة ليتبيّن لهم أنها لم تأتِ على ذكر أهمية المحافظة على خرّيجي الجامعات الذين يضطرون للهجرة والعمل خارج لبنان بدلاً من أن يكونوا العمود الفقري ، كما تهمل هذه الحكومة ذكر العجز السنوي في الميزان التجاري الذي وصل إلى 17 مليار دولار ، كما تهمل هذه الحكومة السُبُل التي تخفف مستوى البطالة الذي وصل إلى 35% والظاهر أن هذه الحكومة تتغاضى عن هذا الأمر ؟! كما تهمل هذه الحكومة موضوع مفاوضة لبنان للدخول في منظمة التجارة العالمية . وأيضًا تهمل هذه الحكومة موضوع تشجيع الإستثمار في القطاعات الإنتاجية صناعة كانت أم زراعية بسبب إتفاقيات التبادل التجاري الحر غير العادلة للمستثمرين. إنّ المجتمعين يعتبرون أنّ هذه الحكومة ستكون فاشلة حتمًا ما لم تعمل على إعادة النظر بسياستها الإقتصادية وما لم تضع رسوم جمركية فاعلة والظاهر أنّ قوى لبنانية تتغاضى عن دفع الرسوم تحت ألف حجة وحجة .

 

 

 

 

                                                                                                                      الأمين العام : المهندس طوني نيسي

                                                                                                                         لبنان في 9 آذار  2019  

                                                                                              المجلس الوطني لثورة الأرز

                                                                                                                      لـبـنـان

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar