باسيل يدعي على بولا يعقوبيان

يللا ماغازين – لبنان – تقدم مكتب بويز للمحاة بوكالته عن وزير الخارجية والنائب ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، بدعوى ضد النائب في البرلمان اللبناني بولا يعقوبيان على خلفية ما صرحت به علناً ضد باسيل، الذي رفضه وادعى….

تجدر الملاحظات السياسية والقانونية التالية:

أولاً: يمكن أن باسيل بريء من كل هذه الادعاءات لذلك قرر الادعاء رفعاً للظلم والتشهير والاتهام الباطل.

ثانياً: يمكن ان باسيل تقدم بالدعوى من باب رفع السقف لتضييع الحقيقة بينه وبين ادعاءات يعقوبيان.

ثالثاً: يعقوبيان نائب في البرلمان ولا يمكن مقاضاتها لأنها تتمتع بالحصانة النيابية الا في حال رفعها عنها! بالتالي تكون دعوى باسيل ليس رداً حقوقياً انما رداً سياسياً على قاعدة قصة الملك والوزير والحمار… أي أن من الآن لحين رفع الحصانة أو انتهاء نيابة يعقوبيان أو نيابة باسيل بكون يا مات الملك يا مات الوزير يا مات الحمار… وبالتالي يكون باسيل تسلح بدعوى تغسل يديه اعلامياً وسياسياً في حال الضلوع في الفساد (لا سمح الله).

رابعاً: هذه الدعوى مجرد فولكلور سياسي واعلامي لأنه على المدعي النائب أن يطلب رفع الحصانة عنه حتى تجوز المقاضاة لأنه في الادعاء المقابل وهذا احتماله كبير، لن تكتمل الخصومة في الشكل اذا أبقى باسيل على حصانته… هل طلب رفع الحصانة التلقائي من باسيل خطوة أكيدة؟ لأن رفع الحصانة ربما يجرّ عليه دعاوى أخرى…

خامساً: الدعوى مقدمة أمام المحكمة المالية في المتن والتى ستستوجب رفع السرّية المالية عن كافة حسابات المدعي لتبيان الأرقام في حال سلكت الدعوى بعد رفع الحصانة. فهل وفقط وأيضاً، دحضاً للشك سترفع السريّة المالية عن كافة أقارب باسيل حتى الدرجة الرابعة أصولاً وفروعاً من جهته ومن جهة زوجته، لتسجيل انتصاراً تاريخياً بوجه جميع الافتراءات؟

الحقيقة أقوى من أي شيء ويسجل للطرفين جرأة غير معهودة تضيف على نمط السياسة اللبنانية دينامية جديدة يجدر التوقف عندها وتوجيه التحية للطرفين، أقله للوزير باسيل لأنه لجأ للقضاء وهذا شيء حسن.

الفرد بارود

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar