بين البندقيّة الحزبلاويّة والدّبابة الإسرائيلية

يللا ماغازين – إن ما يتجرأ فيقوله المواطن اللبناني الثائر الحرّ المتدفّق من عمق أعماقه وعقيدته إنما هو لسان حال كثيرين ممّن يخافون قول ما يعلنه صراحةً أحد اللبنانيين المسيحيين القوّاتيّين البواسل.. على الملأ.. دفاعاً عن الرئيس الشهيد بشير الجميل، قائد المقاومة المسيحية، مُنتقداً بعنف ما قاله أحد نوّاب أمتنا اللبنانية، التابع لإيران، وذلك من داخل مجلسنا المهترئ، من بيروت “أم الشرائع”، مؤكّداً تأييده لشريعة الغاب، في أثناء جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة الرّكيكة.. وقد شاهدنا هذا المشهد المُقرف على شاشات التلفزيون التي كانت تنقل هذه الجلسة “التاريخيّة” – المهزلة نقلاً مباشراً.. على الهواء الملوَّث!

ويجدر السؤال: لماذا لم يردّ رئيس جمهوريتنا العماد ميشال عون بنفسه على النائب الحزبلاوي هذا نوّاف الموسوي الذي أعلنَ مفاخراً متبجِّحاً بصراحة بل بوقاحة أنّ بندقية “حزب الله” هي التي أوصلَت العماد عون إلى رئاسة الجمهورية.. إذ لم يكتفِ بالتهجّم على البشير الرّمز..؟!

ونحن، على صعيدنا كمواطنين شرفاء أسياد أحرار، حماة العرض والديار، لا نكتفي ببيان هزيل هشّ لكتلة نوّاب ما يسمّى ب “لبنان القويّ” للرّد الخجول الرّخو و”على روح النعناع” على هذا الفجور المتمثّل بما لوّث به آذاننا هذا النائب المَوْتُور.. وإن كان كلامه صحيحاً بمضمونه السياسي المَبْتُور!

ونسأل بلوعة وحرقة قلب: أين الموارنة من صمودهم العنيد وتاريخهم المجيد وتراثهم التليد؟!

ما هذا العقل البليد؟!

ما هذا القلب – الجليد؟!

“عهدٌ قوي”.. كيف؟! بماذا؟!

الرّئيس القوي؟! نتمنّى ونرجو ونحلم.. ولكن ها هي المياه تكذّب الغطّاس!!!

إلى متى استمرار حالة الانقسام والانفصام والاستسلام والاستزلام والانهزام؟

من يُلام؟!

قاتل الأحلام.. الغارق في الأوهام.. مُخرّب الأثلام؟!

للشيطان أفواه وأزلام.. براثن وأقلام.. أسلحة وأحكام وإتقان في الإعدام!

… بين البندقيّة الحزبلاّويّة والدّبابة الإسرائيليّة.. سِهام اتّهام!!!

إمّا الثورة.. وإمّا الطّوفان.. وإمّا أعجوبة من الله الآب الدّيّان الحنّان!!!

سيمون حبيب صفير
١٥ شباط ٢٠١٩

Alfred Baroud667 Posts

President / editor in chief YALLA yalla magazine yalla web radio

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar