هكذا علق بعض نواب ووزراء الأمة اللبنانية على استشهاد جورج زريق

يللا ماغازين – هذه لمحة عن تعليقات بعض السباسيين اللبنانيين على اسنشهاد جورج زريق باضرام النار بنفسه بعد رفض مدرسة اولاده اعطائه افادة لنقلهم الى المدرسة الحكومية لعسره في دفع قسط المدرسة الخاصة.

النائب سامي الجميل: “جورج زريق أب لبناني أحرق نفسه ليكون شهيدًا عن جميع اللبنانيين المقهورين الذين لا سند لهم. شهيد الضرائب والغلاء المعيشي، شهيد الاستهتار وقلّة المسؤولية، شهيد الأنانية وغش الناس”.

النائب الياس حنكش : “جورج زريق تكون نفسك بالسما، إنت استشهدت عن كل بي وإم بضحّوا بحالن كرمال ولادن”.

وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيّب قرر “فتح تحقيق لجلاء الملابسات المحيطة بالحادث“، وأضاف انه “سيتولى متابعة تعليم ولدي المرحوم زريق وتأمين المنح اللازمة من أجل استكمال تعليمهما”.

كما شدد في البيان “وزارة التربية التي استوعبت خلال العام الحالي في المدارس الرسمية آلاف التلاميذ الذين انتقلوا إليها من التعليم الخاص بسبب صعوبة الظروف الاقتصادية، لم تتوان يوماً عن منح الطلاب الإفادات اللازمة للتسجيل في المدارس الرسمية، انطلاقاً من حق الوصول إلى التعليم للجميع”.

اللواء أشرف ريفي: “جورج زريق أحرق نفسه لأنه عجز عن تأمين أقساط أولاده.”

وسأل ”: “أيُّ عارٍ هذا على فاقدي الضمير والأخلاق والانسانية؟ هذه جريمة قتل وليست إنتحاراً.”

النائب فريد هيكل الخازن: “رحم الله جورج زريق، يا ليتَهُ تمكّن من حرق البعض من هذه الطبقة السياسية التي أوصلت الناس إلى الانتحار حرقاً نتيجة العوذ والفقر، لكان أنقذ نفسه والبلد معاً”.

النائب زياد أسود: “عندما يضرم شخص نفسه بالنار بسبب وجع أو جوع أو تعب أو خوف فهذه قمة التضحية من أجل العائلة أو المجتمع ورسالة مدوية لكل من يحمل في صدره قلب من حجر أو ضمير ميت أو انعدام الحس بالمسؤولية تجاه أخيه في الإنسانية”.

وتابع: “بئس هذا الزمن وعذرا منك لأننا لا نشرف وكالتنا وهي الدفاع عنك”.

النائب ميشال معوض: ان انتحار المواطن جورج زريق في الكورة مأساة لبنانية غير مسبوقة تمثل أخطر العوارض الناتجة عن الدرك الذي وصلت إليه أوضاعنا الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد” الى ان “حق اللبنانيين بالتعليم يجب أن يسمو على الماديات، وعلى الحكومة الجديدة أن تتحمل مسؤولياتها بسرعة لتدارك الأسوأ”، خاتمًا: “الله يرحم جورج وأتقدم بتعازيّ الحارة لعائلته”.

النائب محمد نصرالله: حادثة احراق المواطن جورج زريق نفسه في الكورة بالقول: “إن حرق المواطن اللبناني لنفسه لا يعبر عن مرض نفسي ولا عن يأس، إنها لحظة كسر الخوف لنفوس هلكت من ألم الأمعاء الخاوية.”

وتابع”: “هي ليست لحظة تحذير إنما المحظور قد وقع بإحراق علني لنظام سياسي طائفي لم يستجب لحالة الغليان، وفشل في صون كرامة مواطن للبقاء على قيد الحياة ففضل الموت احتراقاً.”

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar