بهذه الكلمات ودع المغترب اللبناني نعمةالله حنا أمه في لبنان

سارق أنا الكلمات تأكتب وصيّي

من دموع قلبي وحبّ مرويّي،

وإزرع صداها مع كل غمزة عين

تتصير صرخة آه مدويّي.

تعب الوجع بالروح وصار غنّيّي

يرقص على الألحان و ينام ليليّي

ع تراب غربة موشّحة بلونين

لون العتم والحزن وحرقات مخفيّي.

وينك يا الله ليش حاقد عليّي؟

طيّب اذا غلّطت وتغرّبت يا بيّي

وين الحنان، وعطف الابوّي وين؟

بدي سلام، تعبت، حاجي أنانيّي.

خدمت بأماني الكلّ، و بقيت يوميّي

شغل وركض وصفوف مسويّي

لا ينحنوا كتافي ولا يغمضوا الجفنين

بس الزمن جلّاد، والناس ظلاميّي.

مش حقّ عالغربة، هيك الدّني هيّي

تراب خلف تراب، وصفحات مطويّي

وغبرة رياح الشوق عم تدبح القلبين

واحد بقي بلبنان، التاني اندفن فيّي…

يا صوت صارخ عم يفضح النيّي

صوب الهلاك غديت والروح منسيّي

بلهفات نفس مشلّعة والدّمع بالعينين

شفافي ع كتر البعد بالقهر مكويّي.

رحلتي يا إمّي وانت بكّرت يا بيّي

انتوا التقيتوا بالسّما بجلسات روحيّي

ونحنا بقينا هون نسرح ما بين وبين

قصّة، ذكرى، دردشي و خبار شكليّي.

حبّ الوطن والاهل مش هيك خبريّي

جبلة تراب مقسّمي، بأجساد مخفيّي

هيك الدّني هيّي بتتلخّص برسمين

رسم الولادة والفرح، ورسم العبوديّي،

ما كفرت، بس وعيت وفتّحت عينيّي!

شفت الغنى والمال، وشفت الحراميّي

و شفت اللي لقمتو مغمّسي بالدّين

بالحبّ عايش قال، عيشي ملوكيّي.

حاجي كذب عالنّاس، قرفنا الخبريّي،

هيدا عذر مرفوض و خبار شرقيّي،

هيدا ضعف موجود بعقل البشريّي،

المال سلطة، قوّة و سيف ذو حدّين

حدّ قاتل، وحدّ حامي الرأسماليّي…

وهون فيّي،

إنهي هالوصيّي

ودّع سنين العمر

و فتّش ع جنّيّي

وغنّي بصوتي وقول:

صار الوقت، راح نام مع قلبي

مش هم كيف تكون هالعلبي

الهم اني، عكتاف جنح الموت

اتمرجح وودّع قسا الغربي.

ما اجمل الاحساس شو بيرضي

حتى ولو مدفون، إرجع على أرضي

إرجع ع هاك البيت، دقّ و فوت

بوّس العتبي و موت،

و بينتهي فرضي…

نعمةالله حنا

البرازيل-ريو دي جينيرو

 (18/1/2019)

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar