الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم: مشروع قانون إلغاء مقاعد للنواب في الاغتراب خطوة قانونية في الاتجاه الصحيح

بعد الخطوة التي قام بها نواب حزب الكتائب اللبنانية بتقديمهم مشروع قانون لإلغاء المقاعد الستة المقترحة للنواب في الاغتراب يهم الجامعة أن تعلن ما يلي:

  • إن مشروع القانون هذا يعتبر خطوة قانونية لا بد منها في الاتجاه الصحيح، ويأتي متطابقاً مع موقف الجامعة المستمر والمعترض على تصويت المغتربين لنواب في الاغتراب، والذي أعلنته في مؤتمراتها، وبياناتها العديدة، وعليه نتوجه بالشكر لحزب الكتائب ورئيسه على هذه المبادرة.

  • نحن نثمن أيضاً موقف القوات اللبنانية الذي أعلنت عنه الأمينة العامة للقوات الدكتورة شنتال سركيس في احتفال كليفلاند في أواخر الشهر الماضي، والذي يصب أيضاً في هذا الاتجاه.

  • إن الجامعة تستمر بالحوار المباشر والمسؤول مع كل الأحزاب والكتل البرلمانية اللبنانية، وهي تستطيع أن تؤكد أن أحزاباً وكتلاً أخرى تشاطر الجامعة أيضاً مواقفها بهذا الصدد، ونحن نتمنى أن يصدر عنها مواقف علنية بهذا الخصوص، فقد آن أوان حشد الطاقات لتصحيح هذا الخطأ التاريخي في قانون الانتخاب اللبناني.

  • إن الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم تهيب بفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وبدولة الرئيس نبيه بري، وبدولة الرئيس سعد الحريري، إيلاء هذا الموضوع الأهمية القصوى، والعمل على إلغاء المواد المتعلقة بنواب في الاغتراب، ونحن على يقين بأن المُشرِّع، حين أقر القانون، لم يبغِ إلا نوايا طيبة بالاستجابة لمطالب المغتربين المزمنة بالحصول على حقهم بالاقتراع، ونحن بالمناسبة نشكر الجميع إعطاءنا حق التصويت بالرغم من كل ملاحظاتنا حول القانون.

  • إن الجامعة تؤكد أنها ستستمر بالدور الريادي في هذا الموضوع، وبطرح إغترابي متجرد، وطنيٍّ بحت، وغير سياسي، لما فيه مصلحة المغتربين ولبنان، وهي تؤكد مجدداً على التالي:

  • نحن ما زلنا نرفض تسجيل المغتربين حاملي الجنسية اللبنانية في الخارج، لأنه يناقض الدستور الذي لا يميز بين اللبنانيين، ونعتبر أن الهوية اللبنانية، أو جواز السفر اللبناني، أو البطاقة الممغنطة الموحدة للمقيمين والمغتربين، كافية للاقتراع في القنصليات والسفارات، ومكننة الإدارة والتقنيات الحديثة كفيلة بأن يكون الاقتراع سليماً.

  • إن التسجيل في الخارج يجب أن يُطلب فقط من المتحدرين الذين استعادوا الجنسية اللبنانية.

  • إننا، كمغتربين، نريد أن تصب أصواتنا في قرانا وبلداتنا ومدننا في لبنان، لكي نؤثر بالحياة السياسية اللبنانية، ولكي نحسن حاضر لبنان، ولكي نبني مع المقيمين مستقبله، خاصّةً وأن صوت المغترب صوتٌ منزّهٌ بعيدٌ عن الترغيب والترهيب، وقد تمرس بالديمقراطية في بلدان الإقامة.

  • إن الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم مستعدة للمشاركة في إبداء الرأي، والنقاش، والتعاون حول هذا الموضوع مع كل ذوي الشأن، لنقل الواقع والموقف الاغترابيين الحقيقيين.

أخيراً، وإذ نأمل من كل القوى السياسية في لبنان تأييدنا في هذه المطالب، نرجو أن يجتاز لبنان أزمته الحكومية، لأنه من غير المعقول أن تستمر هذه الأزمة دون طائل، ولبنان يرزح تحت ثقل الأعباء الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، ويتخبط في ظل الصراعات الإقليمية التي بدأت تهدد الأمن والسلام والاستقرار، وهذا ما ينعكس سلباً على رغبة المغتربين في الاستثمار مجدداً في وطنهم الأم.

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar