البيان الاسبوعي للمجلس الوطني لثورة الأرز الجبهة اللبنانية

عقد ” المجلس الوطني لثورة الأرز “[ الجبهة اللبنانية ] ، إجتماعه الأسبوعي في مقرّه العام  برئاسة أمينه العام ومشاركة أعضاء المكتب السياسي ، وإستعرضوا الشؤون السياسية والإجتماعية والأمنية والإقتصادية … المدرجة على جدول الأعمال ، وفي ختام الإجتماع أصدروا البيان التالي :

  1. يأسف المجتمعون لهذا الدرك السياسي المعتمد في لبنان ، ويعتبر المجتمعون أنه بات من الضروري إبلاغ السياسيين المعنيين بالكف عن هذه الأساليب والكثير منهم للأسف يضع العصي في الدواليب وتحديدًا في مهمّة تأليف الحكومة يقينًا منهم أنّ بإستطاعتهم ربما إعادة النظر ببعض مندرجات وثيقة الوفاق الوطني لجهة إتِّباع نهج ما يُعرف بال”المثالثة ” ، وهذا الأمر وفق رأي المجتمعين يحلم به من بيده السلاح اللاشرعي الذي يخرج حتمًا عن مندرجات وثيقة الوفاق الوطني والتي نصّتْ صراحةً على حل كل الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية كما أنه لا حاجة للإدعاء بأنّ هذا السلاح مهمّته الدفاع عن لبنان بوجه العدو الإسرائيلي لأنّ هناك ما يُعرف ب “إتفاقية الهدنة” القائمة والتي لم تُلغى، كما أنّ ما يُعرف بتوازن الرعب أمر يُهدّد السلم الإقليمي وهذا أمر بغاية الخطورة ويُعتبر إنتهاكًا للقوانين الدولية التي ترعى العلاقات بين الدول . ويسأل المجتمعون أهل الحل والربط في لبنان مَـنْ مِنكم لا يُدرك فعليًا أنّ لبنان بلغ الخطر المحدق والذي سينزلق إلى الهاوية وعلى كل الصعُد السياسية – الأمنية – الإقتصادية – الإجتماعية ، وهذا يتزامن مع فقدان ثقة اللبنانيين بالدولة ومؤسساتها الشرعية جـرّاء السياسات الرعناء المعتمدة حاليًا ، علمًا ووفق دراسة إقتصادية – تجارية – إجتماعية أعدّتها لجنة الدراسات في المجلس الوطني لثورة الأرز والتي لحظتْ جمود وتكبيل لحركة الأسواق بكامل إختصاصاتها وأنواعها . إنّ المجتمعين يعتبرون أنّ الأمور وصلتْ إلى حافة الإنهيار وبالتالي بات الأمــــــــــــــــــر يستلزم إعتماد خطة طوارىء لإعادة الأمور إلى نصابها ، وإلاّ الفلتان على كافة الأصعدة سيكون سيِّدْ الموقف .

  2. ناقش المجتمعون دراسة وُضِعَتْ على جدول أعمال الإجتماع الأسبوعي والتي قاربت نتائج الإنتخابات النيابية الأخيرة ، علمًا أنّ هذه الدراسة إعتمدت المعايير الديمقراطية وأشرف عليها العديد من الباحثين المحليين والدوليين ، وخَلُصتْ إلى أنّ إنتخابات أيّار 2018، لم تكُنْ ديمقراطية لعدّة أسباب منها تكبيل أصوات الناخبين ، والقانون الذي إعتُمِدَ لم يُساوي بين الناخبين ولا بين المرشحين ، وعمليًا لم يؤمن دقّة التمثيل الديمقراطي الفعلي ، ووفق الدراسة أنّ هناك أمرًا في غاية الخطورة وهو إدارة الإنتخابات لم تكن محايدة بل أنها أُدِيرت من 17 وزيرًا مرشحًا في ظل عدم وجود هيئة مستقلة لإدارة الإنتخابات . كما سيعمل المجتمعون لرفع هذه الدراسة إلى الجهات الدولية المعنية بتطبيق الأنظمة الديمقراطية ، وقد كلّف أمين عام المجلس الوطني أحد أعضاء المكتب السياسي تشكيل لجنة لِيَتِّمْ رفع المذكرة إلى السفارات العاملة على الأراضي اللبنانية وإلى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في بيروت .

  3. سبق أنّ إستعرض أعضاء المكتب السياسي في المجلس الوطني لثورة الأرز في بيانه الصادر بتاريخ السبت 5 آذار 2016، موضوع التطاول على المقامات والرموز الوطنية ، وفي هذا الإطار أعدّت اللجنة القانونية في المجلس الوطني لثورة الأرز مشروع قانون بشأن إهانة الرموز الوطنية والدينية يأخذ بعين الإعتبار تجريم إهانة الرموز والشخصيات السياسية التاريخية ، ويكون هذا المشروع مقدمة لمواجهة التصريحات المتزايدة مؤخرًا والتي تعتمد الإساءة للرموز الوطنية اللبنانية ، وتتضمن قيادات سياسية للدولة اللبنانية ورجال دين وفكر ، على أن يتضمن القانون عقوبات بالحبس والغرامة معًا لِمَنْ يُسيء للرموز الوطنية والتاريخية ويشمل القانون كل التصريحات الإعلامية والتعليقات التي تنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي بشأن الشخصيات السياسية والدينية . ( مشروع القانون مرفق ربطًا مع البيان الأسبوعي ) .

  4. إستعرض المجتمعون مشروع إقتراح قانون المفقودين قسرًا في 17 تشرين الثاني 2018، وتبيّن للمجتمعين أنّ المادة 37 منه أخذت الحيِّزْ الكبير من المناقشات لكونها مخالفة لقانون العفو العام الصادر بعد الحرب ، وكأنها قطبة مخفية لعرقلة مهامها . ويسأل المجتمعون أهل السلطة ما هي الخطوات المستقبلية التي ستُعتمد لتطبيق هذا القانون عمليًا علمًا أنّ كل المعنيين بجوهر القانون هم وزراء ونوّاب ورؤساء كتل ؟ وهل ستُشكَّلْ الهيئة الوطنية للمفقودين ؟ وعلى هامش القانون يتمنّى المجتمعون من بعض النوّاب عدم إستغلال الموضوع إعلاميًا وصب الزيت على النار وعليهم ألاّ يتناسوأ أنهم في تسعينات القرن الماضي كانوا جزءًا من حرب ضروس داخلية . كما يأمـــــــــــــــــــل المجتمعون أن تنجلي في ظل هذا القانون قضية المخطوف في وضح النهار جوزيف صادر.

  5. مع إقتراب موعد إنتخابات نقابة محرري الصحافة ، يتظهّر للمجتمعين عشيّة الإنتخابات ملابسات وإشكالات والعديد من الشوائب، وبالتالي تكون النتيجة في السادس من هذا الشهر على قياس بعض الأعضاء المتحكمّين بالأمر والتابعين لرؤساء أحزاب . إنّ المجتمعين يتمنوّن على المقترعين تغيير نمط التبعية حيث بات لِزامًا وقف التفرّد والإحتكار والفوقية في هذه المهنة التي تعتبر من أهم المهن في لبنان .

                                                                       الأمين العام : المهندس طوني نيسي

                                                                                                                         لبنان في  1 كانون الأول   2018

                                                                                              المجلس الوطني لثورة الأرز

                                                                                                                      لـبـنـان

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar