معركة الرابطة المارونية بدأت وما هو عنوان الائحة الأوفر حظاً؟

يللا – لبنان – المصدر: مارونايت نيوز – بدأت معركة انتخابات الرابطة المارونية التي ستجري في آذار من العام المقبل 2019 بالاحتدام منذ الآن. أما الأسباب التي تبينت لموقع مارونايت نيوز هي المواجهة بين تيارين داخل الرابطة. تيار ينحصر تمثيله ببعض المدافعين عن أفكار من بدايات القرن المنصرم والتي يقودها النائب السابق نعمةالله ابي نصر والتي على ما يبدو لا تلبي طموحات الموارنة اليوم ولا تعالج التحديات التي يواجهها لبنان والموارنة على وجه التحديد. بحيث أن المدافعين عن ترشيح وإنتخاب إبي نصر والذي كان اميناً عاماًللرابطة في السابق، يذهبون الى نظرية شراً تعرفه أفضل من مرشح جديد لا تعرفه!!! وكأن الرابطة المارونية هدفها تكرار نفسها حتى عن خطأ. لكن هذه الأفكار لا تلقى رواجاً بين قاعدة الناخبين في الرابطة لعدة أسباب يطرحها موقعنا أبرزها :
1- المطلوب من الموارنة اليوم وتحديداً الرابطة المارونية هو نفضة جدية تحاكي التحديات التي يواجهها لبنان والمسيحيين بالتحدي.
2- التأكيد على دور الموارنة الأساسي والمفصلي في لبنان وذلك عبر العمل الجاد.
3- التمسك والدفاع عن التراث الماروني العريق والدور الريادي لهم في لبنان الوطن.
4- ترسيخ الايمان بالأرض ومتابعة مسيرة الآباء والأجداد.
5- وضع التاريخ والحضارة والثقافة المارونية خارج نطاق أي مفاوضات أو أي بازار وبالتالي لا مساومة على الأصول والثوابت.
6- على الرابطة أن تكون بنت العصر الحالي وتكون المحرك الأساسي للموارنة العلمانيين في لبنان وحول العالم وتجنيد الطاقات من أجل لبنان الوطن.
7- تحويل الرابطة من مركز مكافأة بعد التقاعد الى خلية نحل تعمل دون كلل من أجل لبنان.
كما أن هناك مشاريع متعددة سيتطرق اليها الموقع في حينها. هذه الأفكارالرائدة والواقعية تؤمن بها مجموعة من الشباب الرجال على رأسهم غسان جوزف الخوري الذين أسسوا لائحة كاملة متجانسة لخوض هذه الانتخابات خصوصاً أنهم يمثلون الأغلبية الساحقة من أعضاء الرابطة ويترجمون طموحات الشباب في وطنهم لبنان والمهجر.
كذلك علم موقع مارونايت نيوز أيضاً بأن اللائحة ستحمل اسم القديس “مار يوحنا مارون” لما لهذا الاسم من معان متعددة.

مارونايت نيوز
الصحافي الفرد بارود

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar