كتب المحلل السياسي بسام ضو: هــــــــــــــــــل نحــــــــــــــــــــن في دولة أم مــــــــــــــــــــــــــزرعة!؟

العلم السياسي يعتبر أنّ السياسة هي “صناعة الخير العام”، وهذا يعني عمليًا أنّ الخير العام هو المناسب للمنظومة السياسية . ويعتبر العلم السياسي أنّ أهم الوظائف السياسية الرئيسية : الوظيفة الحكيمة أو القيادية – التوفيقية – التنظيمية – التشريعية – التنفيذية – التقريرية ، وكلها من أنبل الوظائف والخصائص السياسية التي نفتقدها للأسف في لبنان منذ الإستقلال ولغاية اليوم . وفي لبنان للأسف تسوء ممارسة السياسيين لِيُصْدِرْ الرأي العام الشريف حكمًا عليهم ” ما دخلت السياسة شيئًا إلاّ وأفسدته “. كباحثين وكأديميين ومناضلين نعتبر وبعد الخبرة المتواضعة أنه ليس التنديد بالسياسة السبيل لإستدراك فساد السياسيين ، ولكن نعتبر أنّ السبيل الأحسن هو دراسة السياسة دراسة علمية منهجية لتساعدنا على مواجهتها وجهة الخير وللصالح العام التي نبتغيه للوطن ولمؤسساته الشرعية وللشعب اللبناني  .

 مسؤولية العلم السياسي علميًا هي هداية المواطن إلى الطريق السياسي السليم الذي يفضي به وبوطنه إلى حياة سعيدة حـــرّة كريمة وعدالة ومساواة وسلام وطمأنينة . كباحثين في الشأن السياسي طالعت وطالع زملاء لي العديد من المراجع وأخص منها على سبيل المثال ولا الحصر : تاريخ الأفكار السياسية – تاريخ الفلاسفة السياسيين – تاريخ المذاهب السياسية – تاريخ النظرية السياسية ، وكلهم أجمعوا على ممارسة عمل سياسي بنبل وأخلاق كبيرة وبتجرّد ، ولكن هذه المراجع لن تلحظ حركة الفكر السياسي المُمارس في لبنان منذ أنْ كانتْ الدولة ، فتلك الممارسة عاتية على كل المناهج والمنظومات السياسية وحتى على العلم السياسي ويأتيك من يقول لكَ وبسخرية لا مثيل لها “إني أعمل وفريقي لمصلحة لبنان …” ويبقى الحكم على من يقرأ ويسمع ويُلاحظ ممارسة العهر السياسي في لبنان . للتاريخ ولمن يتعاطون السياسة على الهامش وبإلتزام تبعي إرتهاني لقد فاتكم يا أيُّها القوم الذليل أنّ لجنة علماء السياسة التي إجتمعت في الأونسكو في العام 1948 أن تضع تسمية موّحدة فإعتمدت “نظرية السياسة” وجعلتها الحقل الأول من حقول دراسة العلم السياسي وقسّمتها إلى فرعين : الأول – النظرية السياسية والثاني – تاريخ الأفكار السياسية ، وهذا يعني علميًا أيُّها السياسيون أنّ الفكر السياسي إجتاز فكرة الأساطير ليبلغ فكرة النظرية العلمية الموضوعية ، يعني إلى عالم منهجي يُعيد الأمور إلى حقيقتها .

 في زمن المُحْلْ نحن بأمّسْ الحاجة لإعادة بناء وطن على أُسُسْ علمية سياسية صحيحة والتشديد على مرجعية الدولة القوية العادلة والقادرة وحدها من دون أي شريك على تحقيق الحرية والسيادة والإستقلال لجميع اللبنانيين وبمفهوم علمي واضح وواحد غير مجتزأ ولا مُزوَّرْ . ونعتبر أنّ حاجة الشعب اللبناني أولاً وأخيرًا هو نشأة مجموعة سياسية لإدارة تلك الدولة المنشودة ، ووفق رأينا المتواضع لقد أضحت مسألة أكثر من مُلِّحة في زمن تتشرذم فيه الدولة بين من أضحوا بصيغة الأمر الواقع “مسؤولين ” يتحكّمون بالدولة وأجهزتها الرسمية المدنية والعسكرية . والشعب اللبناني منذ الإستقلال عرضة للإحتلالات ، ومنذ توقيع إتفاقية القاهرة المذلّة وما رافقها من خرق للسيادة الوطنية إلى التدخلات الإقليمية و الدولية والعربية والأعجمية لم يشعر بحماية الدولة له من تلك المخاطر والأنكى من كل ذلك  سيطرة مطلقة  على القرار السياسي  اللبناني . إنّ الوضع بات بأمّسْ الحاجة إلى مجموعة سياسية غير مرتهنة تمتاز بالكفاءة العلمية ولها طول إختصاص بالعلوم السياسية والإقتصادية والأمنية تعمل لقيام الدولة الحامية للوطن من كل المخاطر المحيطة به والتي تدعم أولاً وأخيرًا الشرعية في وجه الدويلات والسلاح اللاشرعي الخارج عن كل الأطر القانونية وفي طليعتها قانون الدفاع الوطني ، ونبذ كل سياسي يموّله أصحاب المصالح في الخارج لأنهم يزيدون الأمور سوءًا وعهرًا .

 سؤال نطرحه على كل لبناني : أيُّها اللبنانيون هل نحن فعلاً في دولة متماسكة أم في مزرعة ؟! أمام إنهيار الدولة وتمزقها بين زعامات طائفية مرتهنة لخارج وهدفها تخويف اللبنانيين ، وأمام إنفلات الوضع الأمني ونشأة البؤر الأمنية ، وإنتشار السلاح اللاشرعي وفشل الحكومات المتعاقبة في تنظيم أمور الناس ، وأمام إستمرار الإرتهان المالي والسياسي للخارج من قبل الأحزاب القائمة ، وهذا ما يُعرّض السلم الأهلي والأمن المحلي والإقليمي لمخاطر جمّة ، وأمام توزيع موارد الدولة ووظائفها الإدارية فيها بين دويلات حزبية قائمة … نعم نــــحن في مزرعة ، فيا أيُّها المواطنون يبقى الخيار لكم أتريدون دولة أم مزرعة ؟!

                                                                                                               بسام ضو

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar