البيان الاسبوعي للمجلس الوطني لثورة الأرز الجبهة اللبنانية

عقد ” المجلس الوطني لثورة الأرز “[ الجبهة اللبنانية ] ، إجتماعه الأسبوعي في مقرّه العام  برئاسة أمينه العام ومشاركة أعضاء المكتب السياسي ، وإستعرضوا الشؤون السياسية والإجتماعية والأمنية والإقتصادية … المدرجة على جدول الأعمال ، وفي ختام الإجتماع أصدروا البيان التالي :

  1. إستعرض المجتمعون مسألة تشكيل الحكومة التي على ما يبدو ستضّم عددًا لا يُستهان به من السياسيين الفاشلين والذين إنكشفوا في الإنتخابات الأخيرة وما الطعون الكثيرة التي رُفِعَتْ أمام المجلس الدستوري سوى الدليل الساطع على ما حصل في الإنتخابات النيابية والتي أسفرتْ عن تزوير فاضح للإرادة الشعبية الوطنية وهذا دون نسيان مجموعة كبيرة من المقاطعين والذين على ما يبدو يُحجّمون عمدًا وفعليًا دونما الأخــــــــذ بآرائهم . وهذا أمر يُخالف أبسط قواعد الديمقراطية . ويعتبر المجتمعون أنّ من يدّعي حصرية التمثيل النيابي هو مُراءٍ وغشّاش ومن حق الشعب اللبناني بصورة عامة والمسيحي بصورة خاصة أن يعرف حيثيات هذا التمثيل البالغ الخطورة والمُزوّرْ عمدًا ، ويعتبر المجتمعون أنّ بعض المقاعد التي إكتسبتها هذه القوة التي تدّعي أحقية التمثيل المسيحي كانت بفعل النظام النسبي ونتيجةً للتحالفات التي حصلت خلافًا لإرادة الناخبين . وفي قراءة موضوعية مبنية على إحصاءات دقيقة لاحظ المجتمعون أنّ محتكري التمثيل المسيحي في المتن الشمالي في دورة العام 2009، نالوا نسبة أصوات بلغت حوالي 44.3% ، بينما في الإنتخابات الأخيرة بلغت نسبة الأصوات ما يُقارب ال 23.7% ، وهذا يعني عمليًا وفعليًا أنّ هذا الفريق حصّل نسبة من أصوات الموارنة في هذه الدائرة ما يُقارب ال 25.4% ، أما في دائرة كسروان فقد حصّل هذا الفريق في العام 2009 ما نسبته 43.8% بعدما جيّر أحد المرشحين أصواته لهم وفي الإنتخابات الأخيرة حصّل ما نسبته 23.2% علمًا أنّ اللائحة كانت تضم شخصيات مستقلة كالنائب نعمة إفرام … وفي دائرة جبيل قد خَسِرَ هذا الفريق خسارة فادحة حيث سجّل نسبة قاربت ال 40.2% ، وفي دائرة بعبدا كانت نسبته في العام 2009، تُقارب ال 48.8% ، أما اليوم أصبحت حوالي 38.2% . إنّ المجتميعن وبناءً على هذه الإحصاءات الدقيقة التي ظهرت بعد نتيجة الإنتخابات يَظهر أن النتيجة الإنتخابية هي مخيبة للآمال وبيّنت حجم هذا التراجع الفعلي ، وبالتالي لم يَعُدْ بإمكان هذا الفريق الإدعاء بأنه يمثل الأكثرية المسيحية ، بل عليه الإقتناع بأنّ هناك شرائح كبيرة من المسيحيين لم تَعُدْ مطمئنة إلى خياراته وإلى آدائه ، وهي عبّرت عن قناعاتها وأظهرت حجمها في المقاطعة والمشاركة ، من هنا يجب مُعالجة هذا الأمر بموضوعية ومقاربة الموضوع الحكومي برؤية جديدة لأنّ من يخسر ثقة الناس ومن يخوض الإنتخابات بإسم العهد عليه التواضع قبل فوات الآوان لأنّ الشعب اللبناني والحق أكثرية ، وبالتالي هذا الشعب من حقه الشّرعي أن يتمثل في السلطة التنفيذية حيث لم يَعُدْ بإستطاعة أحد إحتكار التمثيل ومحاربة الاخرين والإدعاء بأنه الأقوى في محيطه وبيئته .

  2. يأسف المجتمعون لهذا اللغط الحاصل لمرسوم التجنيس ، كما يعتبر المجتمعون أنّ مسألة التجنُّسْ المطروحة اليوم تشكل خطرًا على الهوية اللبنانية لأنها كما يبدو لم تاخذ المسار القانوني والوطني المطلوب . ويعتبر المجتمعون أنه من الواجب أولاً إعطاء الجنسية لمستحقيها وبالقدر الذي يمكن للبنان أن يستوعبه وللتوازن فيه حفاظًا على ديمومة التركيبة اللبنانية . كما أنّ المجتمعين وبعد ما لاحظوا بعد الإطلاع على مضمون مرسوم التجنيس فبدا لهم وكأنه توطينًا مقنعًا يُراد من خلاله تجنيس فئة معينة من الفلسطينيين والسوريين وغيرهم من الغرباء تحت ستار الحقوق والخدمات . إنّ المجتمعين يعتبرون أنّ بين التوطين والتجنيس وهجرة وتهجير وبيع الأراضي والتحايل على نتيجة الإنتخابات ، وإهمال حقوق اللبنانيين المقيمين والمغتربين مضافًا إلى ذلك أزمات إقتصادية وأمنية وسياسية قد تكون مفتعلة ، ويعتبرون أنّ هذا المرسوم وما سيليه يهدف إلى تغيير ديمغرافية لبنان وجغرافيته وتاريخه لضرب التركيبة اللبنانية في الصميم .

  3. يُحذّر المجتمعون من خطورة القرار رقم 10 الذي إتخذه النظام السوري ، وليس من باب الصدفة أن يتزامن مع مرسوم التجنيس الأخير الذي يُتداول حاليًا ، ويُحذّر المجتمعون من تداعياته وخطورته على لبنان ، علمًا أنّ محضر الإجتماع المغلق الذي عُقِدَ في الأمم المتحدة والذي وصّفته مصادر دبلوماسية بالإجتماع المهم نظرًا لتناوله ملفًا حساسًا لم يتنّبه إليه سياسيو لبنان ، ويعتبر المجتمعون أن رسالة وزير الخارجية السورية لنظيره اللبناني فارغة من أي مضمون مطمئن . إنّ المجتمعين يُطالبون فخامة رئيس البلاد ودولة رئيس مجلس النوّاب ودولة رئيس مجلس الوزراء مقاربة موضوع النازحين السوريين بعد هذا القرار بموضوعية ، على أنْ يتضمن البيان الوزاري بندًا واضحًا من مسألة إعادة النازحين السوريين إلى ديارهم وفق أجندة واضحة التواريخ والتنفيذ .

                                                               الأمين العام : المهندس طوني نيسي

                                                                                                                         لبنان في9 حزيران 2018

                                                                                              المجلس الوطني لثورة الأرز

                                                                                                                      لـبـنـان

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar