لجان الأهل تعقد مؤتمراً صحفياً في مقر نقابة المحررين

عقد اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمر في المدارس الخاصة في لبنان مؤتمرًا صحفيًا  في نقابة محرّري الصحافة اللبنانيّة في الحازمية ، ظهر اليوم، شرح فيه  تصوّره للحل مع المدارس واستعرض محاموه كل الوقائع القانونية المتعلقة في قضيّة الأقساط المدرسيّة،بحضور نقيب المحررين الأستاذ الياس عون الذي استهل المؤتمر بكلمة ترحيب جاء فيها:  

أيها الحضور الكريم.

أهلًا بكم في صرح يفتح بابه لكلمة الحق والحقيقة.

أهلًا بكم في دار شرّعت منبرها لمن يريدون رفع الصوت في وجه ظالم وللدفاع عن مظلوم، وما أكثر المظلومين في وطن كاد أن يكون قطعة سما، لو عرِف القيمون عليه إدارته كما يجب إدارته لتستقيم الأوضاع كل الأوضاع فيه.

نعم الكل صاحب حق. الأهل والمدارس. لكن للدولة دورًا كبيرًا في هذه الأزمة عليها أن تلعبه، أو أن تقوم به لتصطلح الأوضاع التي قد يقع ضحيتها التلميذ.

أهلًا بكم في دار نقابة محرري الصحافة اللبنانيّة لإيصال صوتكم لكل معني بهذه القضيّة.. قضيّة التعليم الذي نفاخر بتصنيفه العالمي المتقدم في ظل  تقدم بالفساد  والتدهور المعيشي والإقتصادي. ونحن إصغاء لكم.

ثمّ تلا أمين سر الإتحاد الأستاذ خير جورج القارح بيانًا جاء فيه:

                     

أهلنا في المدارس الخاصة في لبنان،

طلابنا في المدارس الخاصة في لبنان،

أيها اللبنانيون،

نشأ اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة في لبنان،

عندما تمادت غالبية إدارات المدارس الخاصة في استباحة القوانين

وبعدما تلكأت بعض لجان الأهل عن الدفاع عن حقوق أولياء الأمور.

اتحادنا اليوم يضم لجان أهل وأولياء أمور في مدارس خاصة منتشرة على كل الأراضي اللبنانية.

وبعد أن ساعد الاتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور في ممارسة حقوقهم بوجه ضغوطات وتهديدات إدارات المدارس،

أنصف قضاء العجلة مشكوراً الأهالي في أكثر من دعوى، وتم رفع أكثر من ١١٠ دعاوى ضد إدارات المدارس

بانتظار البت بها من المجالس التحكيمية التربوية التي لم يكتمل تشكيلها حتى اليوم.

ومن هنا، وبحضور نقيب المحررين، الأستاذ إلياس عون، يطالب الاتحاد بما يلي:

  1. معرفة مصير الزيادات السابقة التي وضعت تحسباً لإقرار السلسلة.

  2. فتح موازنات وميزانيات وحسابات المدارس الخاصة بشفافية لمعرفة حقيقة الأرباح أو الخسائر كما تدّعي إدارات المدارس.

  3. حماية القضاء من تدخلات وضغوط المؤسسات التربوية والسياسيين الذين يقفون وراء تلك المؤسسات.

  4. حماية لجان الأهل وأولياء الأمور من تهديدات وضغوطات إدارات المدارس.

  5. قيام وزارة التربية، وزيراً وموظفين بواجباتهم كما حددتها القوانين، واستكمال تعيين أعضاء المجالس التحكيمية التربوية.

  6. تطبيق القانون 515/96 والقوانين السابقة والاستشارة رقم ٧٥/٢٠١٥ الصادرة عن هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل.

  7. إشراك اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة في لبنان في كل حوارات إيجاد الحلول لمشكلة الأقساط واختيار مندوبي لجان الأهل في هيئات المجالس التحكيمية من اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة في لبنان.

 

ويعاهد الاتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور أن محاميه مستعدون لمساعدتهم في متابعة النضال حتى تحقيق مطالبهم المحقة.

وجرت  مداخلات لمنسق الشؤون القانونيّة في الإتحاد الأستاذ شوكت حولا ولمنسق الشؤون التربويّة فيه زينو حرب ولمنسق لجان الأهل الأستاذ قحطان ماضي، ردّوا على استفهامات الصحافيين، واستعرضوا المسار القانوني والقضائي لمراجعات الأهل وطرق حمايتهم بالقانون، بالإضافة إلى شرح مفصل عن الضغوطات والتهديدات التي طالت الأهل والطلّاب. وحضّ المؤتمرون لجان الأهل وأولياء الأمور على ممارسة كامل أدوارهم لما فيه مصلحة أولادهم ومصلحة التعليم في لبنان.

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password

Skip to toolbar